النزاعات المحلية ما بعد داعش ... في الانبار

تاريخ النشر : 2019-02-28

لاعودة للارهاب .. والحكومة تدعم الجهد  العشائري لاستباب الامن في محافظة الانبار

هذا ما أكده المشاركون من الاكاديميين الذي شاركوا بأوراقهم البحثية والمشاركين من الحضور في الورشة التي أقامها مركز النهرين للدراسات الاستراتيجية / قسم الدراسات الاجتماعية  وبالتعاون مع مركز الدراسات الاستراتيجية / جامعة الانبار والموسومة ( النزاعات المحلية ما بعد داعش ... في الانبار) وحضر الورشة جمع من المتخصصين وممثلي الوزارات المختلفة ووجهاء وشيوخ العشائر من محافظة الانبار .

عرضت في الورشة أربعة اوراق بحثية  عكست الدور الذي يلعبه الجهد العشائري في اجتثاث الفكر التكفيري واستباب الامن وعودة النازحين وتحقيق السلم المجتمعي  في المحافظة حيث تناولت الورقة الاولى التي قدمها الدكتور شاكر محمود رؤيا تخطيطية لاستراتيجية التنمية المجتمعية لمرحلة ما بعد داعش ، كما حملت الورقة الثانية التي قدمها الدكتور عبد العزيز خضر رؤيا نقدية لوثيقة عهد الانبار التي اصدرت عام 2015 كما عرضت الورقة الثالثة  التي قدمها الدكتور فلاح مبارك بردان المشاكل التي تعيق عودة النازحين لمحافظة الانبار واستعرضت الورقة الرابعة التي قدمها كل من الدكتور ظاهر فيصل بديوي والدكتور امين ياسين عباس دور عشائر الانبار في الاحداث التي شهدتها المحافظة بعد عام 2003 .

شهدت الورشة نقاشات ومداخلات مستفيضة شارك فيها الحضور بآرائهم ومقترحاتهم التي تخدم موضوع الورشة كما اثنى الحضور على دور مركز النهرين في عقد سلسلة من الورش التي تقدم المعالجات لمرحلة ما بعد داعش .